إيڨا فارما تطرح «ميلجا أدڨانس» لأول مرة أقراص بديلة لـ«حقن فيتامين ب المركب»


القاهرة، الخميس 25 مارس، طرحت شركة «إيڨا فارما»  لأول مرة فى مصر جرعة دوائية بالأقراص (لفيتامين ب المركب) تؤدى لنتائج إيجابية فى علاج إلتهاب الأعصاب بدلًا من أخذها فى شكل حقن، مما يؤدى لتحسين حالة المريض، وقدرته على أن يعيش بصورة أفضل خاصة لمرضى السكري ممن يعانون من تنميل الأطراف أو مشاكل في الأعصاب الطرفية نتيجة إلتهابات الأعصاب الناتجة عن مرض السكري.

ويضم الدواء الجديد 3 مواد فعَّالة، الأولى «بنفوتيامين»، وتتميز بقدرتها على تخفيف آلام الأعصاب الطرفية وتقويتها، ويتميز بنسبة إمتصاص أعلى 5 مرات وكفاءة 120 مرة أكثر من «الثيامين» العادى، وهى المادة التى تعمل على حماية المريض من مضاعفات السكر، بالإضافة لتواجد فيتامين ب 6 «بيريدوكسين»، وهو الفيتامين الذى ينشط تكوين كرات الدم الحمراء، ويدعم المخ والجهاز العصبى، ويدخل فى العديد من الوظائف الحيوية فى الجسم، فضلًا عن فيتامين ب12 «سيانوكوبالامين»، وهو عامل أساسى لسلامة الجهاز العصبى، ويزيد من طاقة الجسم، ويساعد على تقوية المناعة

صرح الدكتور هشام الحفناوى، أستاذ علاج أمراض السكر والأمين العام للجنة القومية للسكر بوزارة الصحة والسكان، أن طرح دواء مثل «ميلجا أدڨانس» هام للغاية، خصوصًا لمرضى السكرى فى مصر؛ حيث أن قرابة 60% من هؤلاء المرضى يحتاجون مادة «بنفوتيامين» الموجودة بجرعة كافية فى الدواء بتركيز 300 مجم والذي يُطرح لأول مرة فى مصر عن طريق أقراص عبر الفم بدلًا من الحقن مما يسهل على المريض، نظرا لأهميته الشديدة فى علاج مشاكل إلتهاب الأعصاب الطرفية لمرضى السكري وحمايتهم من مضاعفاته. خصوصًا فى وقت انتشار فيروس كورونا المستجد؛ حيث يجد البعض صعوبة فى توفير من يعطيه الحقن الخاصة به، خصوصًا وأن مريض السكر يجب أن يُعطى الحقن المعقمة، وبشكل طبى سليم حتى لا يحدث له أى التهابات.

كما أوضح «الحفناوي»، أن إلتهاب الأعصاب الطرفية مشكلة منتشرة فى مصر أكثر من المعدلات العالمية، وفيها يشعر المريض بمشاكل مثل القلق المستمر وتنميل فى الأطراف وآلام كالإبر فى القدمين ما يجعله غير قادر على الوقوف أو السير بشكل جيد، ولكن تلك الأدوية تساعده على أن يُمارس حياته بصورة أفضل.

وعن المقارنة بين الأقراص والحقن في المفعول، قال الأمين العام لـ«العليا للسكر»، أنه من المفترض ألا يتأثر إمتصاص المادة الفعالة من المعدة للجسم؛ وبالتالى فإن فعاليته عالية، وهو أمر معروف طبيًا، مضيفًا: «المؤكد أن الدواء يحتوى على جرعة كافية من مادة (بنفوتيامين).

وأشار الحفناوي أن «ميلجا أدڨانس» لا يقتصر إستخدامه على مرضى السكري فقط، ولكن لكل المصابين بإلتهاب الأعصاب، أو ضغط  فقرات العمود الفقري على العصب ، أو أمراض الأعصاب بصفة عامة؛ حيث يدعم كفاءة الأعصاب فى الجسم، مشددًا على ضرورة إستخدام هذا الدواء شأنه شأن باقى الأدوية تحت إشراف طبي.

كما ذكر الدكتور “فوزى المسلمى” أستاذ أمراض السكر والغدد الصماء فى جامعة الزقازيق، أن الاتجاه العالمى هو تقليل إستخدام الحقن، وأن الدواء الجديد يضم كمية الـ «بنفوتيامين» التى يحتاجها مريض السكر لمواجهة التنميل وإلتهاب الأعصاب الطرفية بصفة عامة، وحتى الأشخاص الذين لم تشخص إصاباتهم بالسكر ويشعرون بتنميل متكرر فى الأطراف، أو ألم فى الرقبة والضهر بسبب الإرهاق.

وأكد المسلمي، أن مفعول الأقراص هو نفس مفعول الحقن الخاصة بفيتامينات ب المركب، موضحًا أن تلك الأدوية مثل ميلجا أدڨانس هى مستقبل مواجهة مشاكل تنميل القدم، وإلتهاب الأعصاب الطرفية لدى جميع المرضى، وتحديدًا مرضى السكر. مشددا أن مرض إلتهاب الأعصاب الطرفية خطير لو لم يتم الإستجابة العلاجية له في أسرع وقت، وأن كل 30 ثانية هناك حالة بتر على مستوى العالم بسبب عدم إهتمام المرضى بعلاج إلتهاب الأعصاب الطرفية بشكل سليم، موضحًا أن جرعة قرص واحد من عقار ميلجا أدڨانس الجديد كافية لإعطاء المريض نفس المفعول الذى يحصل عليه من الحقن.


إيفا فارما تطرح عقار أڤيبيراڤير لعلاج كورونا بالصيدليات


القاهرة، 4 مارس، أعلنت شركة إيفا فارما عن طرح عقار “أڤيبيراڤير” المضاد للفيروسات والمُستخدم في علاج حالات فيروس كورونا في الصيدليات، وذلك بعد الحصول على موافقة الجهات المسئولة بالدولة. ويعد عقار أڤيبيراڤير والذي يضم المادة الفعالة “فافيبيرافير” هو مثيل الدوائيين الروسي والياباني لعلاج كورونا. حيث حقق نتائج إيجابية في علاج حالات فيروس كورونا البسيطة والمتوسطة في الخارج.

صرح دكتور رياض أرمانيوس العضو المنتدب لشركة إيڨا فارما، أن عقار أڤيبيراڤير والمتوفر في صورة أقراص، يعمل على منع تكاثر الفيروس داخل خلايا الجسم بشكل إنتقائي. كما أثبت فعاليته في علاج الأنفلونزا الحادة وفيروسات الجهاز التنفسي ويستخدم الآن لعلاج حالات فيروس كورونا المستجد في العديد من البلدان بما في ذلك مصر. وأعرب عن تقديره لقرار هيئة الدواء المصرية والجهات المختصة بتوفير الدواء للمرضى بشكل أكثر سهولة من خلال طرحه في الصيدليات. وحرص الشركة على تصنيع أية كميات يحتاجها السوق المحلية من هذا الدواء.

كما أضاف الدكتور أشرف حاتم، رئيس لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب وعضو اللجنة العليا للفيروسات التنفسية، التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بأن طرح أول دواء مُضاد للفيروسات يُستخدم في علاج كورونا في الصيدليات يُعد خبر سار للحالات المعزولة منزلياً، لافتاً إلى أن طرح الدواء بالصيدليات من شأنه أن يوفره بشكل أسرع للحالات التي تحتاجه، بدلاً من الذهاب للمستشفيات والانتظار حتى يمكنهم الحصول عليه، مثمناً موافقة الجهات المسئولة بالدولة على هذا التوجه.

وأوضح الدكتور عادل خطاب، أستاذ الأمراض الصدرية بجامعة عين شمس وعضو اللجنة العليا للفيروسات التنفسية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن الدواء متوفر في شكل أقراص وليس حقن مثل عقار «رمديسيفير إيفا فارما»، والمُصرح حتى الآن باستخدامه فقط بالمستشفيات، لافتاً إلى أن الدواء ظهر في عام 2014 كعلاج للإنفلونزا باليابان، وأرسل لأكثر من 40 دولة لإختباره سريرياً لحالات فيروس كورونا المستجد، واعتمدته أكثر من دولة في بروتوكولات علاجها، منها مصر والهند والصين، وروسيا، بالإضافة لليابان.

كانت شركة «إيڨا فارما»، المُصنعة للدواء، قد صدرت كميات منه لبلدان في عدة قارات مختلفة بعدما انتجته خلال الموجة الأولى لظهور فيروس كورونا، ليظهر الدواء نتائج إيجابية، وفعالية في استخدامه في علاج حالات الانفلونزا وفيروس كورونا المستجد لدى استخدامه في الأيام الأولى للإصابة بالفيروس.

 

تنزيل كملف PDF


إيڨا فارما تطرح عقار «تينوفينامايد» لعلاج «فيروس بي»


القاهرة 1 مارس 2021، طرحت شركة «إيڨا فارما» إحدى شركات الأدوية الرائدة العاملة في أكثر من 40 دولة حول العالم والتي تتخذ من العاصمة المصرية مركزاً رئيسياً لأعمالها، لأول مرة في السوق المصرية عقار “تينوفينامايد” الذي يحتوي على المادة الفعالة Tenofovif alafenamide TAF ، والذي يُقلل من «الحمل الفيروسي» في الكبد، مع قلة تأثيره على العظام والكلى مما يعد أملاً جديداً لمرضى فيروس الإلتهاب الكبدي الفيروسي «فيروس بي»،

ويُعد هذا الدواء أحدث ما توصلت إليه الأبحاث العلمية في مجال علاجات «فيروس بي»، بما يُحسن من حالة المريض، حيث أنه لم يتم التوصل حتى الآن إلى علاجٍ شافٍ من هذا الفيروس، مثلما حدث مع فيروس سي.

وكانت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA قد وافقت في عام 2016 على استخدام المادة الفعالةTenofovif alafenamide TAF في علاج فيروس بي، وهي مادة جديدة من «التينوفوڤير»، المتواجدة في عقار «تيناڤيرون»، الذي تنتجه إيڨا فارما، المصنعة للدواء الجديد في مصر، ولكنه بجرعة أقل ب 10 مرات منه حيث يعد تينوفينامايد بتركيبته الجديدة أكثر فاعلية واستهدافًا لخلايا الكبد، وبالتالي أكثر أمانًا.

ويُقدر خبراء أمراض الكبد والأمراض المتوطنة، عدد المرضى المصابين بالالتهاب الكبدي الفيروسي من نوع «بي» بقرابة 1.4 مليون مريض، بينهم عدد من المرضى لم يُكتشف إصابتهم بعد بالفيروس.

وطبقا لتصريحات الدكتور جمال عصمت، أستاذ أمراض الكبد ومستشار منظمة الصحة العالمية، إن توافر «تينوفينامايد» في السوق المصرية هو فرصة عظيمة لقطاع كبير من المرضى المصابين بفيروس بي في مصر، حيث أنه يعمل بكفاءة عالية في تقليل «الحمل الفيروسي»، وتحسين حالة الكبد، كما أن آثاره الجانبية أقل كثيراً من مثيله السابق.

وأضاف د.عصمت أن هناك قطاع من المرضى قد تولد لدى أجسادهم مقاومة ضد فئات من أدوية أخرى، بينما أن مقاومة الجسم لهذا الدواء هي «صفر»، كما أنه يُعد الخيار الأنسب لمن يعانون من مشاكل في الكلى والعظام وكبار السن.

ولفت مستشار منظمة الصحة العالمية، إلى أنه لم يتم التوصل إلى علاج شافٍ تمامًا من فيروس بي كما حدث مع فيروس سي، كما أنه يوجد بعض المصابين لا يعلمون بإصابتهم، مما ينبغي العمل على توعية المواطنين بالمرض، حتى يتم اكتشاف المصابين في مراحل مبكرة، والعمل على وقاية غير المصابين به.

كما صرح الدكتور أمجد طلعت، مدير إدارة الأدوية الخاصة بشركة «إيڨا فارما» المُصنعة للدواء الجديد، أننا نوفر لمرضى فيروس بي في مصر منذ قرابة 16 عاماً بشكل مستمر كل ما هو جديد من العلاجات طبقا لأخر الأبحاث العلمية ، مما حسن الحالة الصحية للآلاف من مصابي الفيروس، ليس في مصر فقط ولكن في العديد من البلدان التي يتم تصدير الأدوية المنتجة في مصر لهم.

 

تنزيل كملف PDF