إيفا فارما تستعد لتصدير أولى شحنات «فافيبيرافير» للخارج


القاهرة ،19 سبتمبر 2020 ، تستعد شركة “إيفا فارما”، إحدى شركات الأدوية العالمية الرائدة العاملة في أكثر من 40 دولة حول العالم، والتي تتخذ من العاصمة المصرية القاهرة مركزاً رئيسياً لها، لتصدير دواء “فافيبيرافير”، وهو مثيل دواء “الأفيجان”، والعلاج الروسي المستخدم في علاج فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” في السوق المصرية، لخارج البلاد.

وتُعتبر “إيفا فارما”، هي أول شركة مصرية وعربية وإفريقية تُصنع الدواء على أرض مصر، وتصدره للخارج.

يأتي ذلك في إضافة جديدة للأدوية المُضادة للفيروسات التي تُنتجها “إيفا فارما”، بعدما وفرت دواء “رمديسيفير إيفا فارما” للسوق المحلية، ونجحت في تصديره لبلدان في 3 قارات حول العالم.

وقال الدكتور رياض أرمانيوس، العضو المنتدب لشركة إيفا فارما, “نحن سعداء لتوفير دواء افيبيرافير في مصر و عدد من الاسواق حول العالم كما نقترب من الشتاء وموسم الانفلونرا فقد اثبت هذا الدواء فاعليته ضد الانفلونزا وكان له نتائج ايجابية لمرضي الكورونا”

وأضاف “أرمانيوس”، في تصريحات صحفية له اليوم، أن “إيفا” حريصة على توفير أية كميات قد تُطلب من الدواء في السوق المحلية المصرية، مع التصدير للخارج.

وأشار إلى أن خطوط الإنتاج داخل شركته حاصلة على الاعتمادات المطلوبة من الاتحاد الأوروبي وعدداً من البلدان حول العالم، ما يذلل أية عقبات للتصدير.

وشدد على التزام “إيفا فارما” بالسعي لتلبية احتياجات المريض من كافة العلاجات والأدوية الهامة له.

وعن استخدامات “فافيبيرافير” كمضاد للفيروسات التنفسية، قال الدكتور أشرف حاتم، وزير الصحة والسكان الأسبق، وعضو اللجنة العليا للفيروسات التنفسية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية، إن الدواء هو أحد الأدوية المضادة للفيروسات، والتي تعمل على ايقاف او تثبيط نشاط الفيروس عن التكاثر داخل الخلايا المصابة بتلك الفيروسات،موضحاً أنه دواء ذو كفاءة في مواجهة نزلات البرد الحادة، وعدد الأمراض الفيروسية التنفسية، ويستخدم أيضاً في علاج فيروس كورونا المستجد. إن الدواء عبارة عن “أقراص” تمت الموافقة عليه في 2014 لعلاج الانفلونزا باليابان، كما حصل على موافقة استخدام الطوارئ للكورونا من وزارة الصحة الروسية.

فيما، قال الدكتور عادل خطاب، أستاذ أمراض الصدر بجامعة عين شمس وعضو اللجنة العليا للفيروسات التنفسية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية، إن دولة اليابان أرسلت الدواء لأكثر من 40 دولة حول العالم لإدراجه في التجارب السريرية، وتمت اضافته لبروتوكول علاج كورونا في عدة دول منها الهند والصين بالفعل.

عن إيفا فارما:

إيفا فارما هي إحدي الشركات العالمية للتصنيع الدوائي و التي تتخذ القاهرة مركزاً رئيسيأ لها حيث تعمل في 41 دولة أخري حول العالم، و تعد الاسرع نمواً بين شركات الأدوية في أفريقيا والشرق الأوسط. و تتميز ايفا فارما ببعض الشراكات الهامة حول العالم مع أكبر شركات الادوية العالمية. و يصل حجم إنتاج إيفا فارما إلي متوسط 350 الف عبوة من اكثر من 165 عقار يومياً و هذا يتم عن طريق فريق ايفا فارما الكبير والمكون من أبرز الكفاءات في مجال التصنيع الدوائي و الذي يتكون من اكثر من 3000 موظف. تعد ايڨا فارما الصورة المثالية للمنشئات المتطورة عالية الجودة المعترف بها دوليا للابتكار. بينما حازت منشئاتها الاستثنائية على ختم الموافقة من السلطات الدولية والإقليمية بما في ذلك الوكالة الأوروبية للطب ووزارة الصحة الكندية ودول مجلس التعاون الخليجي والهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية، مما مكن إيفا فارما من أن تكون شريكا لبعض شركات الأدوية الرائدة في العالم.

تنزيل كملف PDF 


إداراة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA” توافق على توسيع نطاق استخدام “رمدسيفير” لعلاج فيروس كورونا


  • إستخدام رمدسيفير سيشمل علاج الحالات البسيطة والمتوسطة من الكبار والأطفال بعد ان كان مقتصر على الحالات البالغة الحرجة فقط
  • دراسات حديثة: قلَّل معدلات الوفيات إلى أقل من 2% من المرضى وسرع معدلات الشفاء وقلل فترة البقاء في المستشفيات
  • د. حسام حسني: نتائج استخدام الدواء في مصر تماثل “العالمية”.. وأتوقع توسيع “الصحة العالمية” لنطاق استخدام الدواء بالفترة المقبلة
  • د. رياض أرمانيوس: نتائج استخدام “رمدسيفير-إيفا فارما” حول العالم إيجابية للغاية.. ومستعدون للتعاون مع كافة الجهات لتوفير أي احتياجات بمصر وأكثر من 120 دولة في العالم

القاهرة – 1 سبتمبر 2020، حصل دواء “رمدسيفير” على ترخيص جديد بناءًا على دراسات علمية أجريت على الدواء، والتي أظهرت فاعلية الدواء في تسريع شفاء المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد، ليس فقط في الحالات الحرجة، ولكن الحالات البسيطة والمتوسطة أيضاً.

ووسعت هيئة الدواء والغذاء الأمريكية “FDA”، ترخيصها للإستخدام الطارئ لـ “رمدسيفير”، يشمل جميع البالغين والأطفال المصابين بفيروس كورونا المستجد داخل المستشفيات، وذلك بغض النظر عن شدة أعراض المرض لديهم.

كانت التقديرات العلمية السابقة الصادرة عن “الهيئة”، والتي اعتمدتها باقي دول العالم التي أتيح لها استخدام الدواء، قد أتاحت استخدام “رمدسيفير” لمرضى كورونا ذوي الحالات الحرجة فقط، وعرفتهم “الهيئة الأمريكية” على أنهم المرضى الذين يعانون من انخفاض مستويات الأكسجين في الدم، أو يحتاجون إلى علاج بالأكسجين والوضع على أجهزة التنفس الصناعي.

وقالت الهيئة الأمريكية، في تقرير حديث صادر عنها، إن الفوائد المعروفة والمحتملة لـ “رمدسيفير”، تفوق أي مخاطر معروفة ومحتملة له.

تأتي موافقة توسيع استخدام الدواء المضاد للفيروسات، بناءً على دراسات علمية أجراها المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الأمريكي على 1062 مريض بـ”كورونا”، والتي أظهرت تسريع فترة الشفاء والتعافي من “كورونا” للحالات البسيطة والمتوسطة، حال استخدام “رمدسيفير”، لتصبح 10 أيام فقط، بدلاً من 15 يوماً.

وانتهت الدراسة الأمريكية على الدواء، إلى انخفاض عدد الوفيات للمرضى المصابين بكورونا الذين عولجوا بـ “رمدسيفير”، لما هو أقل أو يساوي 2%، وذلك خلال الدراسات المختلفة التي أجريت عليه.

لكن الموافقة الجديدة لم تسمح باستخدام “رمدسيفير” للحالات المتواجدة خارج المستشفيات، وأكدت على أهمية استخدام الدواء تحت إشراف طبي.

كان الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد بوزارة الصحة والسكان، قد أكد في مؤتمر علمي قبل أيام حضرته الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، أن نتائج استخدام “رمدسيفير” بمصر إيجابية، وتماثل النتائج العالمية.

وتوقع “حسني”، توسيع منظمة الصحة العالمية دواعي استخدام الدواء في المرحلة المقبلة، لفائدته لمرضى الحالات البسيطة والمتوسطة.

وتعتبر مصر من أوائل دول العالم التي استفادت من عقار “رمديسيفير”، عقب عمل شركة إيفا فارما على إنتاجه ضمن أول 3 مصانع في العالم عملت على إنتاج الدواء، وذلك بشراكة مع شركة جلياد ساينسيز العالمية.

وتعقيباً على الدراسة والموافقة الأمريكية الجديدة، أكد الدكتور رياض أرمانيوس، العضو المنتدب لشركة “إيفا فارما”، إحدى شركات الأدوية العالمية الرائد بمجال صناعة الدواء، والتي تعمل في أكثر من 40 دولة حول العالم وتتخذ من العاصمة المصرية القاهرة مركزاً رئيسياً لها، التزام شركته بتوفير احتياجات الدولة المصرية وأكثر من 120 دولة حول العالم من “رمديسيفير إيفا فارما”.

وقال “أرمانيوس”، في تصريحات صحفية له اليوم، إن نتائج استخدام “رمديسيفير إيفا فارما” حول العالم تتوافق مع النتائج الإيجابية التي تتحدث عنها الدراسات العالمية، مؤكداً أنها سرعت من معدلات الشفاء، وخفضت من الحاجة للبقاء على أجهزة التنفس الصناعي، والرعاية داخل المستشفيات.

وشدد العضو المنتدب لـ”إيفا فارما”، على فخر شركته بأنها واحدة من أول 3 شركات في العالم عملت على إنتاج “رمدسيفير”، ووفرت كافة احتياجات الدولة المصرية من الدواء لعلاج الحالات الحرجة، وكذلك عدد كبير من البلدان حول العالم.

وأكد “أرمانيوس” حرص الشركة على التعاون مع كافة الجهات الصحية الرسمية بالدولة المصرية وفقاً لما تراه المؤسسات والجهات المسئولة في الدولة، سواء في توفير العلاجات الخاصة بفيروس كورونا المستجد، أو غيرها من الأمراض.

تنزيل كملف PDF