«إيڤا فارما» تُحذر مرضى كورونا من «النصب» باسم «رمديسيفير»


  • «الشركة»: لا يُباع في الصيدليات أو خارج المستشفيات.. وإجراءات قانونية ضد من «يبيعون الوهم للمرضى»

جددت شركة «إيڤا فارما» تحذيرها لمرضى فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» من محاولات بيع دواء «رمديسيفير – إيڤا فارما» لهم خارج نطاق المستشفيات، لافتة إلى أن تلك العبوات التي يسوقها البعض عبر «السوشيال ميديا»، وما يُعرف بـ«السوق السوداء»، غير سليمة على الإطلاق، وأنها «مغشوشة».

يذكر أن دواء «رمديسيفير»، هو أحد العلاجات المُضادة للفيروسات التي أثبتت فعالية في تقليل فترة علاج مرضى كورونا، وتقليل حاجتهم للبقاء في العناية المركزة، وعلى أجهزة التنفس الصناعي.

وقالت الشركة، في بيانها، إن «رمديسيفير-  إيڤا فارما» غير مُصرح باستخدامه خارج نطاق المستشفيات، ومن ثم لا يُباع إلا لها، مؤكدة أنه لم يتم التصريح ببيعه في الصيدليات.

وحذَّرت «إيڤا فارما»، من وصفتهم بأنهم «يبيعون الوهم للمرضى»، بأنها لن تسمح لهم باستخدام اسم منتجات شركتها في «النصب»، لافتة إلى أنها اتخذت إجراءات ضد «النصابين» خلال الموجة الأولى للفيروس، وأنها لن تتردد ثانية واحدة في اتخاذ تلك الإجراءات حيال من ينصبون على مرضى كورونا باسم منتجات الشركة.

وشدد الدكتور رياض أرمانيوس، العضو المنتدب لـ«إيڤا فارما»، على وجود تعاون كامل بين شركته وبين المستشفيات التي تطلب كميات من الدواء لصالح علاج المرضى.

وأكد العضو المنتدب لـ«إيڤا»، على احتفاظ شركته بحقها القانوني تجاه «المتربحين من ألم مرضى كورونا»، وأنهم سيتخذون الإجراءات القانونية تجاه من يدعي قدرته على توفير الدواء للمواطنين دون أن يكون مرخص له بذلك.

كان المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، قد أصدر بياناً صحفياً سابقاً نقلاً عن هيئة الدواء المصرية، أكد خلاله عدم التصريح ببيع «رمديسيفير» بالصيدليات.


Loading